21‏/02‏/2012

فلا نامت أعين الجبناء

 
 
 
 
صمتا ايها الربيع الخنيس فلا رأيت ثورة و لا ضوءا و زرعت بذرة خبث بعمق رحم لتنبت لنا امور منتنة

فلا جئت اهلا و لا حللت سهلا انت خريف متنكر تزيد الايلام و التدمير في جذور عروبتنا المثخنة

اهلكت النسل و الحرث لتبقي علي ديدان قوم لعنة الله عليهم يدمرون احلامنا تدميرا

استباحوا نسائنا و استعبدوا غلماننا و وئدوا النخوة بلقمة نتلاقاها بعد تقبيل الايادي تقبيلا

سواد اسكنوه القبور لنرتديه نحن و نكفن به الحبور و شيب غزا مفرقهم الكئيب ليزيدهم رعونة و غرور

نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون و من بعدهم شياطينهم عاثوا في الارض فساد و شرور

فما بعد الكلاب تري سوي النجاسة و البراغيث تتقافذ لتلهي الايادي عن البناء و تظل مرفوعة في الدعاء

مجلس خيبر يا مجلس عار دمكم رخيص و هو الداء فدمنا الحر ترياق و دواء

هناك تعليقان (2):

  1. كلام حلو يسلم لسانك
    الكلام الحرهوعنوانك
    لوشباب حر يسمع كلامك
    ماكان هكذا صار حالنا
    ومااصبحنا معيرة زماننا
    ياشباب ليس هذا مكاننا
    كان العالم فى غابة ونحن لنا راية
    أصبحنا بلا طريق نتخبط بلا غاية

    ردحذف